أدوات التعلم

تقارير الأساطير/الحقائق

معرفة هتلر بمذبحة كريستال ناخت ومسئوليته عنها

 
يحتج دافيد إيرفنغ، والذي أعلنت المحكمة العليا بلندن أنه منكر لمحرقة اليهود، وعنصري، ومعاد للسامية، بأن هتلر لم يعلم بمذبحة كرستال ناخت إلا بعد أن مضى على بدئها وقت طويل. ويؤكد إيرفنغ على أن جوزيف غوبلز، وزير الدعاية، هو من بدأها، دون علم هتلر.
مع الأخذ بالاعتبار أن هتلر قد أخبر بالاضطرابات المبكرة عند مقابلته لغوبلز، فمن المحتم أنه قد أقر الاعتداءات الأكبر على اليهود وممتلكاتهم وأعمالهم.

ما هي الكريستال ناخت؟

الكريستال ناخت (ليلة الزجاج المكسور) هي مذبحة عنيفة مدعومة من الدولة كانت قد اندلعت في أنحاء ألمانيا والنمسا في 9 و10 نوفمبر 1938. والمفترض أن المذبحة كانت رد فعل تلقائي للأخبار الواردة عن قيام شاب يهودي، يدعى هيرشل غرينسزبان، بإطلاق النار على دبلوماسي ألماني وقتله، لأن عائلته قد رحلت منذ فترة بسيطة من ألمانيا إلى بولندا. أحرقت مئات المعابد اليهودية، ودمرت آلاف البيوت ومحال العمل اليهودية، وقتل 91 يهوديا على الأقل، كما أعتدي على عديدين غيرهم، وأصيبوا بجراح خطيرة. وقبض على أكثر من 20,000 ذكر يهودي، أرسلوا إلى المعسكرات حيث أسيئت معاملتهم وأرهبوا.

حقيقة أن هتلر لم يعلم بالمذبحة فحسب بل أقرها أيضا

  • اجتمع قادة الحزب في 9 نوفمبر لإحياء ذكرى ثورة الحزب الفاشلة في 1923.
  • في المساء المبكر في 9 نوفمبر كان غوبلز قد أبلغ باندلاع بعض الاضطرابات في مكانين من ألمانيا. ناقش هتلر وغوبلز هذه الحوادث قبل توجههما إلى العشاء في قاعة المدينة القديمة بميونخ.
  • أفاد عدد من شهود العيان بأن غوبلز وهتلر انهمكا في نقاش ساخن على العشاء في تلك الليلة. غادر هتلر العشاء الساعة 9:00 مساء تاركا غوبلز يلقي الخطبة على القيادات العليا؛ وهي الخطبة التي اعتاد هتلر أن يلقيها بنفسه طيلة السنوات الخمس السابقة.
  • ألقى غوبلز خطبة مثيرة أعلم فيها قادة المناطق (غوليترز) بالاضطرابات المندلعة في جزء من ألمانيا. نقل غوبلز أيضا "أن الفوهرير في ملاحظته قرر" ألا توقف المظاهرات في المستقبل. أولئك الذين تلقوا تلك الخطبة فهموا أن الأوامر الموجهة إليهم هي أن "ينظموا المظاهرات ويشجعوها، دون أن يظهر للعالم الخارجي تورطهم في تلك المسألة." بعد خطبة غوبلز أسرع الغوليترز إلى الهواتف ليصدروا أوامرهم إلى العاملين تحت إمرتهم بتنفيذ المذبحة.

الاستنتاج

  • أبلغ هتلر بالاضطرابات المبكرة عند لقائه بغوبلز؛ ولابد أنه قد خول غوبلز بالتحريض على مذبحة أكبر، نظمت وشجعت من قادة الحزب وأجهزته الأمنية وإلا ما كان لغوبلز أن يذكر ذلك في خطابه إلى قادة المناطق بقاعة المدينة القديمة. وغادر هتلر العشاء حتى لا يكون مسئولا أمام المجتمع العالمي عن الدمار الذي سيحدث.
  • ألقى غوبلز خطبة أعد هتلر نقاطها الرئيسة، محمسا قادة المناطق للتحرك، وهو ما نتج فعلا عقب الخطبة.