أدوات التعلم

تقارير الأساطير/الحقائق

لا يمكن للدخان والسخام أن يؤديا إلى القتل

 

يقول منكرو الهولوكوست:

وفقًا لفريدريك بيرج، وهو أحد منكري الهولوكوست الأمريكيين، كان الدخان الأسود والسخام الموجودان في عادم الديزل سيعملان على ". . . إثارة الضيق الشديد لدي أي مجموعة من الضحايا المستهدفين، ولكنهما لم يكونا ليتسببا في إصابتهم بشيء أسوأ من الصداع."

وكدليل إضافي على أن عادم محرك الديزل لا يمكنه أن يؤدي إلى قتل إنسان، يقول بيرج إنه "ليس هناك عمليات انتحار معروفة باستخدام الديزل. . .”
ولا شك في أن بيرج مخطئ في كلا الأمرين.
  • إذ يحتوي عادم محرك الديزل على كميات هائلة من الدخان الكثيف والسخام (مواد دقيقة) في ظروف التشغيل العادية. ويزداد الأمر سوءًا عند تعمد التعديل الخاطئ للمحرك.
  • ويمكن أن يكون كل من الدخان والسخام قد شكلا عاملاً في وفيات الأشخاص الذين تعرضوا لعادم محرك الديزل، وهو ما أشار إليه رجل يدعى لاوير، والذي كان عضوًا في فرقة Einsatzkommando (فرقة قتل متنقلة) في بولتافا في أوكرانيا. وحول شاحنات الغاز، فقد أدلى هذا الرجل بشهادة قائلاً: “لقد كنت هناك عندما وصلت الشاحنة. وبمجرد فتح الأبواب، انبثق دخان كثيف، تبعته كتلة متشابكة من الأجساد المنسحقة. لقد كان منظرًا مروعًا."
في عام 1998، انتحر رجل في المملكة المتحدة في سيارته التي تعمل بالديزل:
  • وقد كتب طبيب يُدعى إس. سيفالوجاناثان دراسة حالة حول هذه الحادثة بعنوان "الموت بسبب أدخنة الديزل" في مجلة جورنال أوف كلينيكال فورينسيك ميديسين (مجلة الطب الشرعي السريري).
  • واستنتج من خلال دراسته هذه أن وفاة هذا الرجل لم تكن بسبب غاز أول أكسيد الكربون (والذي كانت نسبته أقل من 5%) ولكن كانت بسبب الأنوكسيا (نقص الأكسجين) لأن ممراته الهوائية انسدت بـ "السخام والمواد الأخرى الموجودة في الانبعاثات."

الخاتمة

يمكن للدخان الكثيف والسخام الموجودين في عادم محرك الديزل أن يؤديا إلى القتل. وفي حين أنه من المستبعد أن يكون الدخان والسخام هما السبب الوحيد للوفاة في شاحنات الغاز وغرف الغاز، لكنهما قد يكونا عاملاً مساهمًا بالإضافة إلى غاز أول أكسيد الكربون ونقص الأكسجين وغازات سامة أخرى متعددة موجودة في عادم الديزل.