أدوات التعلم

تقارير الأساطير/الحقائق

يحتوي عادم الديزل على كمية كافية من الأكسجين للحيولة دون الموت اختناقا.

 

يقول منكرو الهولوكوست:

. . . يحتوي عادم محرك الديزل على 18% من الأكسجين، لذلك لا يمكن أن يموت إنسان من الاختناق الناتج عن التعرض لأدخنة هذا العادم.

ماذا يحدث إذا تم حرمان شخص ما من الأكسجين؟

يحتوي الغلاف الجوي عند مستوى سطح البحر على نسبة تُقدر بنحو 21% من الأكسجين. وفي حالة انخفاض الأكسجين الموجود في الغلاف الجوي إلى:
  •  ما بين 10% و14%، يعاني الشخص من خلل في التمييز والمهارات الحركية.  
  •  ما بين 6% و10%، يعاني الشخص من الغثيان والقيء و/أو فقدان الوعي و/أو الدخول في غيبوبة عميقة تكون العينان فيها متسعتين ومحدقتين.  
  •  أقل من 6%، يعاني الشخص من التشنجات ثم الموت.

ما كمية الأكسجين التي يحتوي عليها عادم محرك الديزل؟

في عام 1941، أجرى المهندسان هولتز وإليوت دراسة قاما فيها بتشغيل محرك ديزل بمعدلات مختلفة من نسب الوقود إلى الهواء وقاما بدراسة تركيب العادم الناتج عن هذا المحرك. وقد اكتشفا أن باستطاعتهما إنتاج عادم ديزل يحتوي على نسبة أقل من 1% من الأكسجين من خلال ضبط مضخة الوقود، بحيث قامت بحقن وقود أكثر وعملت على تشغيل المحرك بشكل يتجاوز قليلاً معدل الكفاءة القصوى المقترح من قِبل جهة التصنيع.  في هذه المقالة، قام فريدريك بيرج، وهو أحد منكري الهولوكوست الأمريكيين والذي يدّعي بأن عادم الديزل لا يمكنه قتل إنسان، بتضمين رسم بياني حصل عليه من دراسة هولتز وإليوت يعرض بشكل واضح هذا الانخفاض السريع في محتوى الأكسجين، ومع ذلك، فهو يصر بشكل مضلل على أن عادم الديزل دائمًا ما يحتوي على نسبة 18% من الأكسجين.  يمكنك قراءة هذه الدراسة على http://www.vho.org/GB/c/FPB/dieselanalysis1.png.

الخاتمة

إن السبب الرئيسي وراء إمكانية أن يتسبب عادم محرك الديزل في قتل شخص ما يكمن في أنه فضلاً عن إغراقه الغلاف الجوي بمزيج من الغازات السامة بما في ذلك غاز أول أكسيد الكربون، فإنه يمتص الأكسجين من هذا الغلاف. وبشكل أو بآخر سيصاب الشخص بـ:
  •  اختناق ناتج عن التسمم بغاز أول أكسيد الكربون.
  •  اختناق ناتج عن نقص الأكسجين في الغلاف الجوي المحيط به.
  •  اختناق ناتج عن خليط من غاز أول أكسيد الكربون ونقص الأكسجين والدخان والسخام وغازات سامة أخرى.
ويعد ادعاء بيرج بأن هناك دائمًا كمية هائلة من الأكسجين في عادم محرك الديزل ادعاءً باطلاً. ذلك أن الدراسة نفسها التي يستشهد بها بيرج كدليل على أن عادم محرك الديزل يحتوي على نسبة 18% من الأكسجين، توضح أن العكس تمامًا ممكن حدوثه إذا تم تشغيل المحرك بشكل يتجاوز بعض الشيء المواصفات التي وضعتها جهة التصنيع.  
بالإضافة إلى ارتفاع مستويات غاز أول أكسيد الكربون وانخفاض مستويات الأكسجين، فيمكن أن تتسبب أيضًا كل من الحرارة والدخان والسخام الموجودين في عادم محرك الديزل في القتل، كما سنرى في الجزء 4.